How the Geography of Startups and Innovation Is Changing

How the Geography of Startups and Innovation Is Changing

By: Richard Florida and Ian Hathaway, Harvard Business Review

We’re used to thinking of high-tech innovation and startups as generated and clustered predominantly in fertile U.S. ecosystems, such as Silicon Valley, Seattle, and New York. But as with so many aspects of American economic ingenuity, high-tech startups have now truly gone global. The past decade or so has seen the dramatic growth of startup ecosystems around the world, from Shanghai and Beijing, to Mumbai and Bangalore, to London, Berlin, Stockholm, Toronto and Tel Aviv. A number of U.S. cities continue to dominate the global landscape, including the San Francisco Bay Area, New York, Boston, and Los Angeles, but the rest of the world is gaining ground rapidly.

That was the main takeaway from our recent report, Rise of the Global Startup City, which documents the global state of startups and venture capital. When we analyzed more than 100,000 venture deals across 300-plus global metro areas spanning 60 countries and covering the years 2005 to 2017, we discovered four transformative shifts in startups and venture capital: a Great Expansion (a large increase in the volume of venture deals and capital invested), Globalization (growth in startups and venture capital across the world, especially outside the U.S.), Urbanization (the concentration of startups and venture capital investment in cities — predominantly large, globally connected ones), and a Winner-Take-All Pattern (with the leading cities pulling away from the rest).

These major transformations pose significant implications for entrepreneurs, venture capitalists, workers, and managers, as well as policymakers for nations and cities across the globe. 

The Great Expansion

The first shift is the Great Expansion, as the past decade has witnessed a massive increase in venture capital deployed globally.

W181115_FLORIDA_THERISE.png

The annual number of venture capital deals expanded from 8,500 in 2010 to 14,800 in 2017, for an increase of 73% in just seven years. The amount of capital invested in those deals surged from $52 billion in 2010 to $171 billion in 2017 — a gain of 231%. These figures represent historical records aside from the peak of the dotcom boom in 2000 (and may even exceed it). By all accounts, 2018 will be even bigger.

Globalization

The second shift is the accelerating Globalization of venture deals. For decades, the United States held a near monopoly on venture capital, where as late as the mid-1990s, the U.S. captured more than 95% of all venture capital investments globally.

W181115_FLORIDA_THEUS.png

That share has declined since then — gradually for the first two decades (falling to about three-quarters of the global total by 2012), and rapidly in the last five years (dropping to a little more than half by 2017).

Urbanization

The third shift is the Great Urbanization of startup activity and venture capital activity in the largest global cities in the world. For decades, startups and venture capital activity was located in the quaint suburban office parks and low-rise office buildings of “nerdistans” like Silicon Valley, the Route 128 Beltway outside Boston, and the suburbs of Seattle, Austin, or the North Carolina Research Triangle. But our research shows that the startup activity and venture capital investment are now concentrated in some of the world’s largest mega-cities.

The table below shows the 10 leading cities for venture capital investment in the world. These 10 cities accounted for more than $100 billion in venture capital investment on average each year between 2015 and 2017, or more than 60% of the total. Three of the 10 leading global metros have populations in excess of 20 million people and three more have populations of between 10 and 15 million. Three more cities have between 4 and 10 million people, while one has less than 2 million (San Jose, the heart of Silicon Valley).

W181115_FLORIDA_TOPTEN.png

A separate study by one of us and a colleague that looked at the factors associated with venture capital investment across U.S. metros found population size and density to be key. The only other factor that was slightly more important was high-tech industry concentration, which is what entrepreneurs and venture capitalists are aiming to create over the long run.

Winner-Take-All Geography

Startups and venture capital increasingly take on a winner-take-all pattern geographically. Venture capital investments are highly concentrated geographically. Just the top five cities account for nearly half of the global total, and the top 25 for more than three quarters of global venture capital investment. And, previous research one of us has done for the United States and globally, shows that even within cities, venture capital activity tends to be highly concentrated among just a few postal codes.

W181115_FLORIDA_THEGEOGRAPHIC.png

The geographic concentration of venture capital has also increased over the last decade. This is particularly the case at the very top, where the top 10 cities account for 61% of venture activity worldwide in the latest three-year period, but just 56% a decade ago. Given the large amount of underlying activity going on each year, even small percentage point changes represent meaningful shifts in concentration.

Forces Behind the Shifts

We can point to three major factors driving these trends, though there are others. The first is technological, as the confluence of high-speed internet, mobile devices, and cloud computing has made it possible to start and scale digitally-enabled businesses at a fraction of the cost. As these technologies have fallen in cost, they are within reach in more markets, meaning that it’s easier to create and grow these high-growth, high-tech businesses in more cities.

The second factor is economic. The world has just gone through the largest global reduction in poverty and concomitant expansion of the global middle class in history, and multi-national corporate giants are emanating from more countries, particularly in emerging markets. This has increased demand for many digital goods and services in more places, giving technologically-enabled entrepreneurs in more places a robust market to sell into.

The third factor is political. Many nations around the world are doing more than ever to compete on a global stage by improving their education systems and universities, investing more in research and development, and bending over backwards to welcome high-skilled foreigners and company founders. The United States, on the other hand, is sliding backwards on all of these fronts — and in our view, has become complacent with its long-held dominance as a monopoly for high-tech entrepreneurship.

What It Means for Leaders

These trends have important implications for entrepreneurs, investors, managers, and workers, as well as national and local policymakers across the world. For entrepreneurs, it’s fairly straightforward. The San Francisco Bay Area remains by far the leading location for venture activity and the most robust ecosystem for growing a high-tech startup by a long shot. However, many of the key resources found in The Valley are increasingly available in other places. Whether non-American founders can’t obtain a U.S. visa or choose to stay at home for other reasons, it will only get easier for them to do so while building their companies.

For investors and corporations, the big takeaway is this: You can no longer look only in your own backyard for startups, innovation, and the talent that power them. Venture capitalists, used to looking close to home, need to broaden their horizons and think, look, and act globally.  Corporate managers, especially those in the United States, are used to strong local sources of innovation, but they too must increase their awareness of global innovation and startups as they look to as address competitive threats and capture new sources of innovation. Large established corporates may see opportunities in building globally disturbed teams. Techies and entrepreneurs around the world can count on greater opportunities in their home markets.

For global policymakers, the lesson is that globalization of high-tech entrepreneurship and venture capital mean greater competition across the board. For U.S. policymakers, they can no longer take its long-established lead in innovation and startups for granted. China is nipping at its heels and other nations are also gaining ground quickly. Sure, the US remains the dominant place by far, but it is time to stop doing counterproductive things like imposing immigration restrictions on highly-skilled individuals and founders with validated business ideas. Such actions chill the climate for global talent. For countries that are emerging on the global stage, it means continuing and even expanding on recent improvements in education, innovation, and immigration. For the world as a whole, having entrepreneurs and techies build companies where they are may eventually help to address the growing spatial inequality and winner-take-all dynamics that currently define the global geography high-tech startups.

Of course, innovation and entrepreneurship are local, not national, games. That means mayors and city leaders must take the lead. And it means nations should consider devolving responsibility for innovation and economic policy functions to the local level, especially as most countries will only have one or a few cities that can compete on a global stage. But it does not mean throwing government money at venture capital, which too many national and local governments tend to do. Instead it means investing in local universities and innovation, creating greater local density, and generating the kind of quality of local talent. And it also means working with the private sector not just to improve the preconditions required for innovation and startups, but to address the growing economic inequality and housing unaffordability that is causing a growing backlash against big tech in cities across the globe.

 

نحن معتادون على التفكير في ابتكارات التكنولوجيا العالية والشركات الناشئة كما تم إنشاؤها وتجميعها في الغالب في النظم الإيكولوجية الخصبة في الولايات المتحدة، مثل وادي السليكون وسياتل ونيويورك. ولكن كما هو الحال مع العديد من جوانب البراعة الاقتصادية الأمريكية، فقد أصبحت الشركات الناشئة ذات التقنية العالية عالمية بالفعل. شهد العقد الماضي أو نحو ذلك النمو المذهل للنظم البيئية الناشئة في جميع أنحاء العالم، من شنغهاي وبكين، إلى مومباي وبنغالور، إلى لندن وبرلين وستوكهولم وتورونتو وتل أبيب. لا يزال عدد من المدن الأمريكية يهيمن على المشهد العالمي، بما في ذلك منطقة خليج سان فرانسيسكو ، ونيويورك ، وبوسطن، ولوس أنجلوس، لكن بقية العالم تكتسب أرضًا بسرع

كان ذلك هو المزيج الرئيسي من تقريرنا الأخير، "رايز أوف ذا ستارت أب سيتي"، الذي يوثق الوضع العالمي للشركات الناشئة ورأس المال الاستثماري. عندما قمنا بتحليل أكثر من 100 ألف صفقة استثمارية عبر أكثر من 300 منطقة مترو عالمية تغطي 60 دولة وتغطي السنوات من 2005 إلى 2017، اكتشفنا أربع تحولات تحويلية في الشركات الناشئة ورأس المال الاستثماري: التوسع الكبير (زيادة كبيرة في حجم صفقات المشاريع رأس المال المستثمر)، العولمة (نمو الشركات الناشئة ورأس المال الاستثماري في جميع أنحاء العالم ، لا سيما خارج الولايات المتحدة)، التحضر (تركيز الشركات الناشئة واستثمار رأس المال المغامر في المدن - الكبيرة في الغالب، تلك المرتبطة على مستوى العالم) ، والفائز كل نمط (مع المدن الرائدة في الابتعاد عن بقية)

تطرح هذه التحولات الكبرى انعكاسات مهمة على رواد الأعمال وأصحاب رؤوس الأموال والعمال والمديرين ، وكذلك صناع القرار في الدول والمدن في جميع أنحاء العالم

التوسع الكبير

التحول الأول هو التوسع الكبير ، حيث شهد العقد الماضي زيادة هائلة في رأس المال الاستثماري المنتشر عالمياً

توسع العدد السنوي لصفقات رأس المال المغامر من 8500 في عام 2010 إلى 14800 في عام 2017، بزيادة قدرها 73٪ في سبع سنوات فقط. ارتفع حجم رأس المال المستثمر في هذه الصفقات من 52 مليار دولار في عام 2010 إلى 171 مليار دولار في عام 2017 - وهو ما يمثل زيادة بنسبة 231 ٪. تمثل هذه الأرقام السجلات التاريخية بخلاف ذروة طفرة الدوت كوم في عام 2000 (وربما تتجاوزها). بكل الحسابات ، سيكون 2018 أكبر

العولمة او الوافدين الاجانب

التحول الثاني هو العولمة المتسارعة لصفقات المغامرة. لعقود من الزمن، احتكرت الولايات المتحدة رأس المال الاستثماري القريب، حيث استحوذت الولايات المتحدة على أكثر من 95٪ من جميع استثمارات رأس المال المغامر على مستوى العالم حتى منتصف التسعينات

وقد انخفضت تلك الحصة منذ ذلك الحين - بالتدريج خلال العقدين الأولين (انخفضت إلى نحو ثلاثة أرباع المجموع العالمي بحلول 2012)، وبسرعة في السنوات الخمس الأخيرة (انخفضت إلى أكثر بقليل من النصف بحلول عام 2017)

تحضر

التحول الثالث هو التحضر الكبير لنشاط الشركات الناشئة ونشاط رأس المال الاستثماري في أكبر المدن العالمية في العالم. لعقود من الزمان، كانت الشركات الناشئة والنشاط الرأسمالي الاستثماري موجودة في حدائق المكاتب الضاحكة الفريدة من نوعها والمباني المكتبية المنخفضة "نيردستانز" مثل وادي السليكون، والطريق 128 بيلتواي خارج بوسطن، وضواحي سياتل، أوستن، أو أبحاث كارولينا الشمالية مثلث. لكن أبحاثنا تظهر أن نشاط بدء التشغيل واستثمار رأس المال المغامر يتركز الآن في بعض أكبر المدن الضخمة في العالم

يوضح الجدول أدناه المدن العشرة الرائدة لاستثمار رأس المال المغامر في العالم. وقد استأثرت هذه المدن العشر بأكثر من 100 مليار دولار في استثمارات رأس المال الاستثماري في المتوسط كل عام بين عامي 2015 و 2017، أو أكثر من 60٪ من الإجمالي. هناك ثلاثة من 10 مراكز عالمية رائدة تضم أكثر من 20 مليون نسمة، وثلاثة أخرى تضم ما بين 10 و 15 مليون نسمة. هناك ثلاث مدن أخرى تضم ما بين 4 و 10 ملايين نسمة ، بينما يوجد في المدن أكثر من 2 مليون نسمة (سان خوسيه، قلب وادي السليكون)

لقد وجدت دراسة منفصلة أجراها أحدنا وزميلنا الذي نظر في العوامل المرتبطة باستثمار رأس المال المغامر عبر المترو في الولايات المتحدة أن حجم السكان وكثافتهم هي المفتاح. العامل الآخر الوحيد الذي كان أكثر أهمية قليلاً هو تركيز صناعة التكنولوجيا العالية، وهو ما يسعى رواد الأعمال وأصحاب رؤوس الأموال المغامرة إلى خلقه على المدى الطويل

جائز الفائز يأخذ كل

تبدأ الشركات الناشئة ورأس المال الاستثماري على نحو متزايد على نمط الفوز الرابح جغرافياً. الاستثمارات الرأسمالية المغامرة تتركز بشكل كبير جغرافياً. تمثل المدن الخمس الكبرى فقط ما يقرب من نصف الإجمالي العالمي، والأعلى 25 مدينة لأكثر من ثلاثة أرباع الاستثمار العالمي لرأس المال المغامر. كما أن الأبحاث السابقة التي قام بها أحدنا للولايات المتحدة والعالم، تظهر أنه حتى داخل المدن، يميل نشاط رأس المال الاستثماري إلى التركيز بشكل كبير بين عدد قليل من الرموز البريدية

كما زاد التركيز الجغرافي لرؤوس الأموال المغامرة خلال العقد الماضي. وهذا هو الحال على وجه الخصوص في القمة، حيث تمثل المدن العشر الأولى 61٪ من النشاط الاستثماري في جميع أنحاء العالم في آخر ثلاث سنوات، ولكن 56٪ فقط منذ عقد من الزمان. وبالنظر إلى الكمية الكبيرة من النشاط الأساسي الذي يحدث كل عام، فحتى التغيرات الصغيرة في النقاط المئوية تمثل تحولات ذات معنى في التركيز

القوات وراء التحولات

يمكننا أن نشير إلى ثلاثة عوامل رئيسية تدفع هذه الاتجاهات، على الرغم من وجود غيرها. الأول هو التكنولوجي، حيث أن التقاء الإنترنت عالي السرعة، والأجهزة المحمولة، والحوسبة السحابية قد أتاح بدء وتوسيع نطاق الأعمال التجارية المجهزة رقميًا بجزء صغير من التكلفة. ومع انخفاض هذه التكلفة، تصبح في متناول اليد في مزيد من الأسواق، مما يعني أنه من الأسهل إنشاء هذه الشركات ذات النمو المرتفع وعالية التقنية في عدد أكبر من المدن

العامل الثاني اقتصادي. لقد مر العالم للتو بأكبر تراجع عالمي للفقر وما يصاحبه من توسع في الطبقة الوسطى العالمية في التاريخ، وعمالقة الشركات المتعددة الجنسيات تنبع من المزيد من البلدان، لا سيما في الأسواق الناشئة. وقد أدى ذلك إلى زيادة الطلب على العديد من السلع والخدمات الرقمية في أماكن أكثر، مما يمنح رواد الأعمال المجهزين تقنياً في أماكن أكثر سوقاً قوية للبيع

العامل الثالث هو سياسي. تقوم العديد من الدول حول العالم بالمنافسة على المسرح العالمي أكثر من أي وقت مضى من خلال تحسين نظمها التعليمية والجامعات، والاستثمار بشكل أكبر في مجال البحث والتطوير، والانحناء إلى الوراء للترحيب بالأجانب من ذوي المهارات العالية ومؤسسي الشركات. من ناحية أخرى، تنزلق الولايات المتحدة إلى الوراء على جميع هذه الجبهات - وفي رأينا، أصبحت راضية عن هيمنتها الطويلة كاحتكار لريادة الأعمال في مجال التكنولوجيا المتقدمة

ماذا تعني للقادة

ولهذه الاتجاهات آثار هامة بالنسبة لأصحاب المشاريع والمستثمرين والمديرين والعاملين، وكذلك صانعي السياسات المحليين والوطنيين في جميع أنحاء العالم. بالنسبة لأصحاب المشاريع، فهي بسيطة إلى حد ما. تظل منطقة خليج سان فرانسيسكو حتى الآن الموقع الرائد للنشاط الاستثماري والنظام البيئي الأكثر قوة لنمو الشركة الناشئة ذات التقنية العالية من خلال تسديدة طويلة. ومع ذلك، فإن العديد من الموارد الرئيسية الموجودة في الوادي متاحة بشكل متزايد في أماكن أخرى. سواء لم يستطع المؤسسون غير الأمريكيين الحصول على تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة أو اختيار البقاء في المنزل لأسباب أخرى، فسيصبح من الأسهل عليهم فقط القيام بذلك أثناء بناء شركاتهم

بالنسبة للمستثمرين والشركات، فإن الوجبات الكبيرة هي: لم يعد بإمكانك النظر إلى الفناء الخلفي الخاص بك فقط من أجل الشركات الناشئة والابتكار والموهبة التي تزودهم بالطاقة. إن أصحاب رؤوس الأموال المغامرة، الذين اعتادوا البحث عن قرب من المنزل، يحتاجون إلى توسيع آفاقهم والتفكير والعمل والشعور العالمي. يتم استخدام مديري الشركات، خاصةً في الولايات المتحدة، لمصادر محلية قوية للابتكار، ولكن يجب عليهم أيضًا زيادة وعيهم بالابتكارات والمبادرات العالمية وهم يتطلعون إلى معالجة التهديدات التنافسية والاستحواذ على مصادر جديدة للابتكار. قد ترى الشركات الكبيرة المنشأة فرصًا في بناء فرق عالمية مزعجة. يمكن للتكنولوجيا ورجال الأعمال في جميع أنحاء العالم الاعتماد على فرص أكبر في أسواقهم المحلية

بالنسبة لواضعي السياسات العالميين، فإن الدرس المستفاد من ذلك هو أن عولمة ريادة الأعمال عالية التقنية ورأس المال الاستثماري تعني منافسة أكبر في جميع المجالات. بالنسبة لصانعي السياسة في الولايات المتحدة، لم يعد بإمكانهم أخذ زمام المبادرة في الابتكار والابتكار في الشركات الناشئة منذ فترة طويلة. إن الصين تدق في نهايتها بينما تكتسب الدول الأخرى مكاسب سريعة أيضا. بالتأكيد، لا تزال الولايات المتحدة هي المكان المهيمن إلى حد بعيد، ولكن حان الوقت للتوقف عن القيام بأشياء غير مجدية مثل فرض قيود على الهجرة على الأفراد ذوي المهارات العالية والمؤسسين الذين لديهم أفكار تجارية موثوقة. مثل هذه الأفعال تبرّد المناخ للمواهب العالمية. بالنسبة للبلدان التي تظهر على الساحة العالمية، فإنها تعني الاستمرار وحتى التوسع في التحسينات الأخيرة في التعليم والابتكار والهجرة. بالنسبة للعالم بأسره، فإن وجود رواد أعمال وتقنيين يعملون في شركات قد يساعدون في نهاية المطاف على معالجة التفاوت المكاني المتنامي والديناميكيات التي تحقق الفوز، والتي تحدد حالياً الشركات الناشئة ذات التقنية العالية في العالم

وبطبيعة الحال، فإن الابتكار وريادة الأعمال ألعاب محلية وليست وطنية. وهذا يعني أن رؤساء البلديات وقادة المدينة يجب أن يتولوا القيادة. ويعني ذلك أن على الدول أن تنظر في نقل المسؤولية عن وظائف الابتكار والسياسة الاقتصادية إلى المستوى المحلي، خاصة وأن معظم البلدان سيكون لديها مدينة واحدة أو بضع مدن يمكنها المنافسة على الساحة العالمية. لكن هذا لا يعني إلقاء أموال حكومية على رأس المال الاستثماري، وهو ما تميل إليه الكثير من الحكومات الوطنية والمحلية. بدلا من ذلك، يعني الاستثمار في الجامعات المحلية والابتكار، وخلق كثافة محلية أكبر، وتوليد نوعية المواهب المحلية. ويعني ذلك أيضًا العمل مع القطاع الخاص ليس فقط لتحسين الشروط المسبقة اللازمة للابتكار والشركات الناشئة، بل لمعالجة تزايد عدم المساواة الاقتصادية والقدرة على تحمل التكاليف التي لا يمكن تحملها والتي تتسبب في ردة فعل متعاظمة ضد التكنولوجيا الكبيرة في المدن في جميع أنحاء العالم